الوزير ‏الحساينة يفتتح عدد من الطرق في عموريا جنوب نابلس..

2016-01-01

جنوب نابلس، والتي تم تنفيذها بالتعاون ما بين وزارة الأشغال العامة وأهالي القرية.
جاء ذاك خلال احتفال تم تنظيمه اليوم من قبل مجلس قروي عموريا-اللبن في القرية بحضور كل من محافظ محافظة نابلس اللواء اكرم الرجوب، ورئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان المهندس وليد عساف، والعقيد عمر البزور مدير شرطة نابلس والمقدم اسامة منصور مدير الارتباط العسكري، ورؤساء بلديات سلفيت وعبوين وقبلان، اضافة الى رئيس قروي عموريا وعدد من أهالي القرية.
وافتتح الاحتفال اللواء اكرم الرجوب محافظ محافظة نابلس، الذي أشار الى أن افتتاح الأراضي الزراعية لتمكين المواطنين من الوصول اليها، هي رسالة هامة لنا اولا أن ارضنا يجب المحافظة عليها والوصول لها، ورسالة ثانية للاحتلال للتأكيد لهم أننا صامدون باقون على أرضنا وهم راحلون، وأننا علينا أن نتكاثف ونتوحد من أجل مواجهة التوغل الاستيطاني.
من جهته أكد الوزير الحساينة على أهمية هذه الطرق الزراعية وأهمية افتتاحها نظراً لكون المنظقة محاطة بالاستيطان والمستوطنات من كل الجهات، وان افتتاح مثل هذه الطرق هو تمكين للمواطنين من الوصول لأراضيهم والحفاظ عليها لنا وعدم تمكن الاستيطان من السيطرة عليها.
وأضاف، أن هذه الطرق طرق مهمة ورابطة وحيوية حيث يبلغ طولها 8كم، تربط بين محافظات نابلس وسلفيت ورام الله، وأن مهما دمر الاحتلال وسلب من أراضي سنعيد تعميرها وسنبقى صامدين على أرضنا.
وفي نهاية الاحتفال كرم مجلس قروي عموريا-اللبن وزير الأشغال العامة والاسكان ومحافظ نابلس ووزير الزراعة ومدير مديرية اشغال نابلس وعدد من الشخصيات والعاملين الذين قاموا بانجاح هذا المشروع.
وفي سياق آخر، تفقد وزير الأشغال العامة والاسكان اليوم طريق سردا-الجلزون، والذي يتم العمل فيه على توسعة وتأهيل الشارع حيث يشمل تعبيد مقطع بطول 200م وعرض 5م للاسفلت.
وأشار المهندس صابر حمد المشرف على المشروع، الى أن هذا الشارع حيوي جداً، حيث يربط محافظات الشمال بالبيرة خاصة عند اغلاق الاحتلال لشارع الجلزون بيت ايل، ليصبح هذا الشارع بديل للمواطنين.
وسيتم الانتهاء من عمليات الاسفلت للشارع خلال يومين، فيما سيتم الانتهاء من أعمال السلامة العامة للطريق خلال اسبوعين.

آخر الأخبار