الأشغال تكشف آخر تطورات مشاريع المنحة المصرية في غزة

كشف منسق المشاريع المصرية في وزارة الأشغال العامة والإسكان م. محمد العسكري، أن العمل يسير بشكل متسارع في المرحلة الثانية من شارع الرشيد الساحلي شمال قطاع غزة.


وبيّن أن المرحلة الأولى من المنحة المصرية لإعادة اعمار غزة انتهت، وذلك بعد انتهاء أعمال إزالة ركام المنازل المدمرة بعد عدوان 2021، وتسوية الطريق الساحلي "الكورنيش" شمال قطاع غزة.

آلية الاستفادة من المدن المصرية

وأوضح العسكري أنه لم يتم اعتماد الآلية النهائية التي عن طريقها سيتم الاستفادة من الشقق في المدن المصرية.

ويجري التوافق مع اللجنة المصرية لإعمار غزة حول الآلية المناسبة للاستفادة من الشقق.

ولفت إلى أن العمل يجري بشكل متسارع في المدن المصرية الثلاثة "دار مصر1،2،3"، حيث بلغت نسبة الإنجاز التراكمية في المدن الثلاثة 30%.

شارع جديد يربط المدن المصرية

و نوه العسكري أن العمل في شارع الرشيد ضمن المرحلة الثانية يمتد من منطقة الواحة حتى شارع رقم 1، وأن الطواقم المصرية استكملت أعمال التسوية في الشارع ووصلت إلى مرحلة فرد طبقة البسكورس.

وأشار أنه يجرى العمل على تجهيز البنية التحتية للمشروع والتي تشمل تمديدات الصرف الصحي والأمطار، وتمديد خطوط الكهرباء الأرضية.

وأوضح أن الآليات المصرية تعمل على تعبيد شارع جديد في مدينة بيت لاهيا، يربط المدينة المصرية "دار مصر3" بشارع الرشيد الساحلي "الكورنيش".

وقال إن الآليات عملت على تسوية الشارع وإزالة بعض التعديات عليه، حيث سيكون بعرض 26 متر.

وشكر العسكري جمهورية مصر العربية، على هذه المنحة السخية للشعب الفلسطيني في قطاع غزة وآثرها الإيجابي في التطور العمراني وحل أزمة السكن في القطاع.